6 ـقوله: (( قال: صدقت، فعجبنا له يسأله 29 страница

4 ـمِمَّا يُستفاد من الحديث:

1 ـ بيان فضل أولياء الله، وشدَّة خطر معاداتهم.

2 ـ أنَّ ولايةَ الله عزَّ وجلَّ تحصل بأداء الفرائض وفعل النوافل.

3 ـ أنَّ أحبَّ ما يُتقرَّب إلى الله عزَّ وجلَّ به أداء الفرائض.

4 ـ إثبات صفة المحبَّة لله عزَّ وجلَّ.

5 ـ تفاوت الأعمال في محبَّة الله إيَّاها.

6 ـ أنَّ فعل النوافل بعد أداء الفرائض يجلب محبَّة الله عزَّ وجلَّ.

7 ـ أنَّ من ظفر بمحبَّة الله عزَّ وجلَّ سدَّده في سمعه وبصره وبطشه ومشيه.

8 ـ أنَّ محبَّة الله عزَّ وجلَّ تجلب للعبد إجابة دعائه وإعاذته مِمَّا يخاف.

9 ـ أنَّ ثوابَ الله عزَّ وجلَّ للعبد يكون بإجابة مطلوبه والسلامة من مرهوبه.

الحديث التاسع والثلاثون

عن ابن عباس {: أنَّ رسول الله قال: (( إنَّ الله تجاوز لي عن أمَّتي الخطأ والنسيان وما استُكرهوا عليه )) حديث حسن، رواه ابن ماجه والبيهقي وغيرهما.



1 ـأمَّةُ نبيِّنا محمد أمَّتان: أمَّة دعوة وأمَّة إجابة، فأمَّة الدعوة هم كلُّ إنسيٍّ وجنيٍّ من حين بعثته إلى قيام الساعة، وأمَّة الإجابة هم الذين وفَّقهم الله للدخول في دينه الحنيف وصاروا من المسلمين، والمراد من الأمَّة في هذا الحديث أمَّة الإجابة، ومن أمثلة أمَّة الدعوة قوله : (( والذي نفس محمد بيده! لا يسمع بي أحدٌ من هذه الأمة يهودي ولا نصراني، ثم يَموت ولم يؤمن بالذي أُرسلتُ به إلَّا كان من أصحاب النار )) رواه مسلم (153).

والخطأ: فعل الشيء من غير قصد، والنسيان: أن يكون ذاكراً لشيء فينساه عند الفعل، والإكراه: الإلجاء على قول أو فعل، والإثم مرفوع في هذه الثلاثة؛ وقد جاءت الأدلة من كتاب الله عزَّ وجلَّ على رفع ذلك، قال الله عزَّ وجلَّ:
â $sY­/u‘ Ÿw !$tRõ‹Ï{#xsè? bÎ) !$uZŠÅ¡°S ÷rr& $tRù'sÜ÷zr& 4 á، قال الله: (( قد فعلت )) أخرجه مسلم (126)، وقال: â }§øŠs9ur öNà6ø‹n=tæ Óy$uZã_ !$yJ‹Ïù Oè?ù'sÜ÷zr& ¾ÏmÎ/ `Å3»s9ur $¨B ôNy‰£Jyès? öNä3ç/qè=è% 4 á، وقال: ⠞wÎ) ô`tB on͍ò2é& ¼çmç6ù=s%ur BûÈõyJôÜãB Ç`»yJƒM}$$Î/ `Å3»s9ur `¨B yyuŽŸ° ͍øÿä3ø9$$Î/ #Y‘ô‰|¹ á، وأمَّا ما أتلفه لغيره فهو مضمون، كالقتل خطأ تجب فيه الدية مع الكفارة، وإذا أُكره على الزنا أو قَتْل معصوم فلا يجوز له ذلك؛ فلا يستبقي حياته بقتل غيره.

2 ـمِمَّا يُستفاد من الحديث:

1 ـ بيان سعة رحمة الله وفضله وإحسانه إلى عباده؛ حيث رفع عنهم الإثم في هذه الثلاثة.

2 ـ رفع المؤاخذة على الخطأ، فإن كان الخطأ في ترك واجب فَعَلَه، وإن كان في إتلاف حقٍّ لغيره ضمنه.

* * *

الحديث الأربعون

عن ابن عمر { قال: (( أخذ رسول الله بمنكبي، فقال: كن في الدنيا كأنَّك غريب أو عابر سبيل، وكان ابن عمر رضي الله تعالى عنهما يقول: إذا أمسيتَ فلا تنتظر الصباح، وإذا أصبحتَ فلا تنتظر المساء، وخذ من صحَّتك لمرضك، ومن حياتك لموتك )) رواه البخاري.

1 ـفي أخذ رسول الله بمنكب عبد الله بن عمر تنبيه وحثٌّ له على وعي ما يُلقى عليه في هذه الحال، وإخبار عبد الله بن عمر { بذلك يدلُّ على ضبطه وإتقانه ما سمعه من رسول الله ؛ لأنَّ فيه تذكُّر الحالة التي حصلت عند سماعه هذا الحديث من رسول الله .

2 ـقوله: (( كن في الدنيا كأنَّك غريب أو عابر سبيل ))، الغريب هو المقيم في غير بلده لقضاء حاجة، يستعدُّ لمغادرة ذلك البلد متى تَمكَّن من ذلك، وعابر السبيل هو المسافر الذي يَمرُّ بالبلاد مروراً دون إقامة بها حتى ينتهي من سفره، ودار الغربة وعبور السبيل في هذا الحديث هي الدنيا، والسير فيها للآخرة، وذلك إنَّما يكون بتذكُّر الموت وقصر الأمل والاستعداد فيها للآخرة بالأعمال الصالحة، كما قال الله عزَّ وجلَّ: â (#rߊ¨ru“s?ur žcÎ*sù uŽöyz ϊ#¨“9$# 3“uqø)­G9$# 4 á، وقد ذكر البخاري في صحيحه (11/235 ـ مع الفتح) عن علي بن أبي طالب أنَّه قال: (( ارتحلت الدنيا مدبرة، وارتحلت الآخرة مقبلة، ولكلِّ واحدة منهما بَنون، فكونوا من أبناء الآخرة ولا تكونوا من أبناء الدنيا؛ فإنَّ اليوم عمل ولا حساب، وغداً حساب ولا عمل ))، وقد أوضح النَّبيُّ مثل هذه الحياة الدنيا وانتهائها، وأنَّها ليست بدار قرار بقوله : (( ما لي وللدنيا، ما أنا في الدنيا إلَّا كراكب استظلَّ تحت شجرة ثم راح وتركها )) رواه الترمذي (2377) وغيره، وقال: (( حديث حسن صحيح )).

3 ـقوله: (( وكان ابن عمر رضي الله تعالى عنهما يقول: إذا أمسيتَ فلا تنتظر الصباح، وإذا أصبحت فلا تنتظر المساء ))، فيه مبادرة أصحاب رسول الله إلى تنفيذ وصايا الرسول ، وفيه فضل عبد الله بن عمر ؛ فإنَّه مع تنفيذه ما وصَّاه به رسول الله يرشد غيرَه إلى تنفيذ ذلك، والمعنى أنَّ المسلمَ يكون مترقِّباً الموت، فهو يستعدُّ له بالعمل الصالح دون كسل أو تأخير، ويعمل الصالحات في نهاره كأنَّه لا يُدرك المساء، وفي ليله كأنَّه لا يدرك الصباح، وفي ترجمة منصور بن زاذان في تهذيب الكمال: قال هُشيم بن بَشير الواسطي: (( لو قيل لمنصور بن زاذان: إنَّ ملَك الموت على الباب ما كان عنده زيادة في العمل )).

4 ـقوله: (( وخذ من صحَّتك لمرضك، ومن حياتك لموتك ))، المعنى أنَّ المسلمَ يُبادر إلى الأعمال الصالحة، حيث يكون متمكِّنا منها، وذلك في حال صحَّته قبل أن يأتيه ما يعوقه من ذلك كالمرض والكبر، وأن يعمُر حياتَه بالأعمال الصالحة قبل أن يفجأه الموت، فينتقل من دار العمل إلى دار الجزاء.

5 ـمِمَّا يُستفاد من الحديث:

1 ـ الحثُّ على استشعار الغربة في هذه الحياة؛ ليستعدَّ فيها بالأعمال الصالحة.

2 ـ فعل المعلِّم ما يلفت نظر المتعلِّم إلى وعي ما يلقى عليه؛ لقول عبد الله بن عمر: (( أخذ رسول الله بمنكبي )).

3 ـ مبادرة الصحابة إلى تنفيذ وصايا رسول الله .

4 ـ فضل عبد الله بن عمر بأخذه بوصية النَّبيِّ وحث غيره عليها.

5 ـ الحثُّ على المبادرة إلى الأعمال الصالحة دون كسل أو تأخير.

* * *

الحديث الواحد والأربعون

عن أبي محمد عبد الله بن عمرو بن العاص { قال: قال رسول الله : (( لا يُؤمن أحدُكم حتى يكون هواه تَبَعاً لِمَا جئتُ به )) حديث صحيح، رويناه في كتاب الحجة بإسناد صحيح.

1 ـالحديث صحَّحه النووي وعزاه إلى كتاب الحجة، قال ابن رجب في جامع العلوم والحكم (2/293): (( يريد بصاحب كتاب الحجة الشيخ أبا الفتح نصر بن إبراهيم المقدسي الشافعي الفقيه الزاهد نزيل دمشق، وكتابه هذا هو كتاب الحجة على تاركي المحجة، يتضمَّن ذكر أصول الدين على قواعد أهل الحديث والسنة، وقد خرَّج هذا الحديث الحافظ أبو نعيم في كتاب الأربعين وشرط في أولها أن تكون من صحاح الأخبار وجياد الآثار مِمَّا أجمع الناقلون على عدالة ناقليه، وخرَّجته الأئمة في مسانيدهم ))، ثم إنَّ الحافظ ابن رجب ضعَّفه، وبيَّن وجوه تضعيفه، وأمَّا الحافظ ابن حجر فقد أشار في الفتح (13/289) إلى ثبوته، وجعله من حديث أبي هريرة، فقال: (( وأخرج البيهقي في المدخل وابن عبد البر في بيان العلم عن جماعة من التابعين، كالحسن وابن سيرين وشُريح والشعبي والنخعي بأسانيد جياد ذمّ القول بالرأي المجرَّد، ويجمع ذلك كلَّه حديثُ أبي هريرة (لا يؤمن أحدُكم حتى يكون هواه تَبَعاً لِمَا جئتُ به)، أخرجه الحسن بن سفيان وغيرُه، ورجاله ثقات، وقد صححه النووي في آخر الأربعين )).

Дата добавления: 2015-10-21; просмотров: 2 | Нарушение авторских прав

  • ГЛАВА ВОСЬМАЯ ДОМ ТАМ, ГДЕ СЕРДЦЕ
  • Глава XXVI
  • 24[1]‚{"roamingSettings": [1, 1, [[1, 1, 499999999, "RU"], [2, 500000000, 999999999, "EU"], [3, 1000000000, 1499999999, "NA"]], []], 95 страница
  • ПО УЧЕТУ ДВИЖЕНИЯ ТРАНСПОРТНЫХ СРЕДСТВ НА 1 страница
  • Государственные органы регулирования социальной сферы
  • Глава 1. Покер лжецов
  • Олег Николаевич Тихомиров 9 страница
  • Розробка дидактичного проекту уроку
  • Ф.5.14. Какие цели преследуются при изменении строительных свойств грунтов оснований?
  • Лучения товара до населенного пункта и в обратном направлении и фактиче-
  • ОПЕРАТИВНАЯ ИНФОРМАЦИЯ: ПРОИСХОЖДЕНИЕ И СООТНОШЕНИЕ С ДОКАЗАТЕЛЬСТВАМИ
  • Вопрос 4. Глобализация public relations. Кодексы профессионального поведения PR-специалистов
  • • 34. Причины низкой эффективности интеграционного взаимодействия между странами СНГ
  • Представление синусоидального тока комплексными величинами
  • Информация обо всех способах оплаты заказа в ссылке выше J
  • Николас СпарксWalk to Rememberwas a time when the world was sweeter.when the women in Beaufort, North Carolina, wore dresses, and the men donned hats. Every April, when the wind smells of both 6 страница
  • WIND AND TURBULENCE
  • Парижский стиль
  • Международная гостиничная конвенция
  • Ученик получает наставления мастеров